“Hitler”

4 05 2016

image





“الآخر.. وأنا”

3 05 2016

سألني الآخر: من أنت؟
من أنا؟!
أنا أرقى من أن أتبعكَ..
وأدنى من أن تتبعني..
لذلك مازلت استخدم عقلي في التفكير
وأنت لا تأنف من – استخدام – عقلك في التكفير
وأنا لا أطالبك بأن تكون نسخةً عني..
فلماذا تقاتلني حتى أصبح نسخةً عنك

ربما أنت تعتقد أنك أفضل مني..
ولأنك كذلك أرجوك ابتعد عني ودعني أمضي في طريقي
لأن إلهك.. كما أخبرتني.. خلقني هكذا..
فلماذا تعترض على قدرة إلهك الذي تدعي أنك تعبده..
ويؤسفني أن تعصيه بسببي
وكيف لك أن تكون على قناعة أنّ جعلك لحياتي وآخرتي جحيماً
يجعل حياتك وآخرتك جنةً..
ومن ثم تطلب مني أن أكون مثلك؟!
أنا سأضحي من أجلك.. فاسمح لي أن لا أشاركك جنة آخرتك..
لأنك رغم كرمك.. لم ولا تشاركني جنة دنياك

أنا وبغض النظر عن إلهك.. حتماً لا أشبهك..
ولكن عدل إلهك يقتضي منك مساواتي بنفسك..
فكما اخترتَ أنت طريقك.. لماذا تجبرني على اتخاذ طريقي
ولا تخشَ عليّ إذا عثرت.. لعلمي أن ربك سوف يساعدني.. ويقل عثراتي..
فقط لأنك مقتنع بعدله ورحمته..
ودعني رغم معصيتي أرى رحمة ربك عليّ..
بدلاً من أن أرى جورك عليّ

عدل إلهك.. هو الذي يقودني للشك.. أن يقوم من كان مثله بخلق بشرٍ آخرين لا يشبهونك..
فقط ليطلب منك قتلهم لتدخل جنته
فأرجوك لا تقتلني.. ودعني لطريقي
أنا أصدقك عندما تخبرني أن إلهك كما تقول أفضل من إلهي..
فدع ربك الأفضل يرحمني
وأنا أصدقك عندما تقول لي أن دينك الحق أفضل من ديني..
ولكن اسمح لي على الأقل أن أشعر بفضله عليّ.. ودعني لطريقي

أولست أنت من نعتني بالجنون لأنني لست مثلكَ..
وقد صدقتك.. ولكن سمعت أن إلهك لا يحاسب المجانين أمثالي..
فأرجوك لا تحاسبني

أنا دائماً ادعو إلهي أن يهديكَ..
وأنت أبداً تدعو إلهك أن يهدّني..
مما عزز يقيني بأن إلهينا هما إله واحد
ولكنك ترى منه أشياء.. وأرى منه أشياء
والطامة الكبرى أن إلهنا الواحد
استجاب لدعائي.. ولم يستجب لدعائك
لذلك دعني أمضي في طريقي…

| زاهي رستم |





” مقدسات “

20 04 2015

ما من مقدس – في الواقع – إلا الفكر الذي يخلق المقدسات. ولأنه يخلق المقدسات فمن حقه أن يزيد في تقديسها، أو أن ينقص منه، أو أن ينزع عنها التقديس ويخلق أقداساً سواها. وهو إن لم يفعل ذلك علناً فعله سراً. فكانت النتيجة واحدة. لذلك كان البوح خيراً من الكتمان في هذا الزمان وفي كل زمان.
إذا كان هنالك ما هو مقدس ومعصوم في ذاته من الأزل وإلى الأبد فلا خوف عليه من فكر أو كلمة كائناً ما كان مصدرهما. أما المقدسات التي في استطاعة كلمة أن تزعزع أركانها وأن تمحوها فليست حرية بالتقديس.
| ميخائيل نعيمة | في الغربال الجديد |





” ثروة “

12 03 2015

العلم.. ثروة الفقير.
| زاهي رستم |





” طميمة “

28 02 2015

image





” قطة “

18 02 2015

image





” الدكتاتور الجميل”

7 02 2015

لطالما كنت مغرماً بتعريف الدكتاتور التالي:
“الدكتاتور، هو من يقطع شجرة التفاح، ليأكل تفاحة”. فاخترعت مصطلحا” جديدا” هو الدكتاتور الجميل، وتعريفه: “هو من يقطع شجرة التفاح، ليطعم الآخرين التفاح، ولا يأكل هو”. أنا يا سادتي، أقر واعترف، وربما أفتخر.. أنني دكتاتور جميل….
| زاهي رستم |